تجدد شركة تيليمن تأكيدها بأن عملية الإصلاح للكابل البحري فالكون تجري وفقاً لما هو مخطط له وأن خدمة الانترنت ستعود إلى طبيعتها السابقة خلال الأسبوع الثالث من شهر فبراير  وهو الموعد الذي تم تحديده في آخر بيان أصدرته الشركة ولم يطرأ عليه أي تغيير وذلك وفقاً لتأكيدات الشركة المالكة للكابل.

 تنفي الشركة نفياً قاطعاً ما تداولته بعض وسائل الاعلام مؤخراً من اخبار ملفقة لا أساس لها من الصحة حول تأخر عملية إصلاح الكابل عن الموعد المحدد وتعبر عن أسفها واستغرابها الشديدين للترويج لمثل هذه الشائعات التي تستهدفها، داعية كافة وسائل الاعلام إلى تحري المصداقية ومراعاة الجوانب الأخلاقية لمهنة الصحافة الحرة والشريفة.

 تؤكد شركة تيليمن حرصها على إعادة الخدمات في أسرع وقت ممكن وان فريقها يعمل على مدار الساعة لمتابعة عملية الإصلاح وفق الجدول الزمني المعلن، وأنها ماضية في العمل بمهنية وحيادية من أجل تقديم خدمات الاتصالات والإنترنت لجميع المواطنين في جميع محافظات الجمهورية اليمنية بالرغم من استمرار منعها وحرمانها من استخدام بدائلها المتمثلة في السعات الدولية المملوكة لها في الكابلات البحرية.

تجدد شركة تيليمن دعوتها المجتمع الدولي ودول الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وعلى رأسهم المبعوث الدولي إلى اليمن إلى تمكين شركة تيليمن من استخدام السعات البديلة المملوكة لها. كما تدعو إلى العمل على رفع الحظر والحصار عن قطاع الاتصالات وتحييده وعدم اقحامه في الصراعات.

 

 

الخميس، 30 يناير 2020م

 المركز الرئيسي لشركة تيليمن، صنعاء